-->

القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية الانضمام في بونص ببجي موبايل للحصول على شدات مجانا Bonus challenge


كيفية لعب بونص تشالنج توفر لعبة ببجي مجموعة متنوعة من الميزات والتي يتم توفيرها لجميع اللاعبين بما في ذلك تدريب البونص.يمكن للاعبين الحصول على مجموعة من النقاط التي يمكن استبدالها بالعناصر مختلفة واهما شدات UC ببجي لذلك هناك الكثير من لاعبين ببجي يبحثون حول الية تشغيل تدريب بونص تشالنج على حسابها وربح المكافئات و الشدات المجانية.


ما هو تحدي البونص تشالنج والية اللعب بها في ببجي موبايل


يعتبر تحدي البونص تشالنج من اهم احد التحديات التي توفرها لعبة ببجي موبايل للاعبين لذلك ما هو بونص تشالنج هو عبارة عن مجموعة من المباريات عند الفوز سوف تحصل على مجموعة من النقاط فكلما لعبت تحديات و حصلت على اكثر عدد من القتلة سوف تحصلي الكثير من النقاط  تتوفر مباريات تحدي البونص في الكلاسيك ويجب البقاء على قيد الحياة لأخر المباراة ويمكنك أيضا العب مباراة المستودع وجلب اكثر عدد من القتلة والحصول على اكثر عدد من النقاط كلما جمعت 1000 نقطة سوف تتمكن من تحويلها الى 100 شدة uc يمكنك دعوة صديقك ولعب معا والفوز في التحدي.


طريقة الدخول الى البونص تشالنج في لعبة ببجي موبايل


1. أولا قم بدخول الى اللعبة اذا كانت موجودة في هاتفك او قم بتحميلها من متجر جوجل بلاي.

2. عند تشغيل اللعبة في الأسفل على الجهة اليمين يوجد سهم قم بالنقر عليه.

3. سوف تجد قائمة تحتوي على البريد و العشيرة و غيرها قم انت بضغط على زر المباريات.

4. سوف تقوم بفتح واجهة جديدة تحتوي على تحدي البونص والمباريات العالمية.

5. قم باختيار الخيار الأول على جهة اليمين.

6. سوف تفتح لك وجهة اختيار المباريات التي تريد ممارستها سوء الكلاسيك او المستودع.


طريقة الحصول على بطاقات تحدي البونص تشالنج في لعبة ببجي موبايل


بطبع لا يمكن الدخول الى مباريات تحدي البونص بدون بطاقات هناك مباريات تحتاج الى 3 او 2 او 1 ولا بنقاط اكثر يمكنك لعب تحديات البونص من الهاتف فقط قم بدخول الى الاحداث ثم النقر الى خانة الموصي به سوف تجد الكثير من الأشياء لذلك قم بالنقر الى التقرير الأسبوعي سوف تفتح معك واجهة اخر تحتوي على احصائيات العب الخاص بك قم بنزول الى الأسفل سوف تجد عملة من ذهب الأصفر و عملة من الفضة و بطاقة تحدي البونص بعد ذلك قم بجمعهم قم الرجوع الى البريد و جمع الأشياء التي حصلت عليها من التقرير الأسبوعي.

تعليقات